كتاب الإعجاز الإنبائي والتاريخي في القرآن الكريم


الإعجاز الإنبائي والتاريخي في القرآن الكريم يشمل الدقة الفائقة في استعراض عدد من المواقف التاريخية الهامة التي أنبأنا بها الله تعالى في القرآن الكريم بعد حدوثها في سِيَر عدد من أنبياء الله ورسله، وفي تفاعل أُممهم معهم سلباً أو إيجاباً، وسِيَر عدد من الصالحين، وعدد من الطالحين من بني آدم (رجالاً ونساءً). و يتضح بمقارنة القصص القرآني مع ما جاء في التراث الإنساني الموجود بأيدي الناس اليوم، ومع ما أثبتته الكشوف الأثرية والتاريخية المتعددة لأمور لم تكن قد حدثت حين نزول القرآن الكريم.

وفي هذا الكتاب تمت مناقشة أكثر من مائة نص قرآني كريم، أدركنا في كل واحد منها وجهاً أو أكثر من أوجه الإعجاز الإنبائي أو التاريخي، أو منهما معاً. وهذه النصوص تعرض جوانب من سِيَر خمسة وعشرين نبياً من أنبياء الله، أولهم آدم عليه السلام  وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم ، الذي ختم الله ببعثته سلسلة النبوات، وبرسالته جميع رسالات السماء.