قضية الأعجاز العلمي للقرآن وضوابط التعامل معها


أما باقي الآيات الكونية الكريمة التي تعرض لها القرآن الكريم – واغلبها من الآيات الوصفية – فلا يجوز أن يوظف في الاستشهاد علي سبقها العلمي إلا الحقائق القطعية الثابتة التي لا رجعة فيها بالضوابط المنهجية التالية : -
1. حسن فهم النص القرآني الكريم وفق دلالات الألفاظ في اللغة العربية، ووفق قواعد تلك اللغة وأساليب التعبير فيها؛ وذلك لان القران الكريم قد أنزل بلسان عربي مبين. علي إلا يخرج باللفظ من الحقيقة إلي المجاز إلا بقرينة كافية ، وعند الضرورة القصوى ؛ ومن هنا فلا يمكن إثبات الإعجاز العلمي بتأويل النص القرآني .